منتديات خيمة الجزائر

˙·٠٠•● منتديات خيمة الجزائر ● o8o__KHAYMAT_AL_JAZAIR__o8o ●•٠٠·˙
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خطبة عيد الاضحى 1429هـ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moh_25
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 123
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

بطاقة الشخصية
العب و اربح: 1

مُساهمةموضوع: خطبة عيد الاضحى 1429هـ   الأحد 21 ديسمبر 2008 - 14:12

الحمد لله الناشر في الخلق فضله الباسط فيهم بالجود يده فاضت من يديه على عباده النعمة وكتب على نفسه لعباده المؤمنين الرحمة وسبق عفوه عقابه ورحمته غضبه البر الرحيم الجواد الكريم جعل الحمد مفتاحا لذكره وسببا للمزيد من فضله لا يضيره الإعطاء والجود إذ كل معط منتقص سواه هو المنان بفوائد النعم ليس بما سئل بأجود منه بما لم يسأل نحمده سبحانه إذ لم يصبح بنا ميتين ولاسقماء ولا مضروبين على عنقنا بسوء ولا مقطوعا دابرنا ولا مرتدين عن ديننا ولا منكرين لربنا ولا مستوحشين من إيماننا أصبحنا عبيدا مملوكيناله الحجة عليناولا حجة لنا عليه لا نقدر أن نأخذ إلا ما أعطانا ولا أن نتقى إلا ما وقاناسبحانه أحصى الحجاج وعدهم عدا وكلهم آتيه يوم القيامة فردا لا يشغله داع عن داع ولا توار لغة عنه لغة يعلم ضجيجهم على اختلافه ويحيط بلغاتهم على تنوعها ليعلموا أن الله أحاط بما ليديهم وأحصى كل شيء عددا..واشهد....الله أكبر..عدد نجوم السماء ...عدد ما زفر الحجيج من العبرات والبكاء ..عدد ما لبو لله طائعين الله اكبر عدد ما سألوه خاضعين..عدد ما ذرفت عيونهم ...عدد ما رمشت جفونهم ..الله أكبر مثلما قالوا وفوق ما قالواوخيرا مما قالوا ..عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
لبيك َيا اللهُ يا اللهُ*لبيكَ ما فاهـــتْ لكَالأفـــواهُ
لبيك إنّ الجَمْعَ من أعماقهِ*لـبَّى فـلبَّى بعد ذاكصــداهُ
لبيك إنّ الذنبَ يورثُ وحشةً*والـقـلب يا رحمنُ ما أقسـاهُ
لبيكربي فـالذنوبُ ثـقـيلةٌ*من ذا يُـقِيلُ الذنـبَ إلاّ اللهُ
لبيك من كلِّالـفـؤادِ نـقولُـها*رحماكَ يـا الـلهُ يـا اللهُ
لبيك ربي فالجموعُغفيرة*ٌكلُّ أقـرَّ بـما جَـنَـتـْهُ يــداهُ
لبيك واجعل كلَّعِـرْقٍ نابـض*ٍعـوناً لـنا في كلِّ ما نلقـاه
لبيك ربي والـحيـاءُيـهـدّنا*العـفو مـنكَ اليومَ مـا أرجاهُ
لبيك نـدعو والدعـاءُوسيـلة*ٌما خاب عبدٌ قد سـمعتَ دعاهُ
لبيكَ واجعلْ من مدامـعنا التي*نبـكيبها غُـسلاً لما خُضْنــاهُ
لبيك وارزقـنا أعـاليَ جـنةٍ*نـسْلُوبـجـيرةِ أحـمدٍ ونـراهُ
لبيك زدنـا من نعـيـمكَ رؤيــةً*أوّاهُ لوفُـزنا بــها أوّاهُ

قد صبحكم هذا اليوم عيد عظيم عيد الحج الكبر عيد الأضحية عيد الفرح والسرور عيد البذل والتضحية والانتصار على الشيطان عيد السمع والطاعة والامتثال لأمر الله دونما تردد أو فتون عيد يذكرنا بالبلاء المبين الذي امتحن الله به خليله إبراهيم وابنه إسماعيل أب تجاوز الثمانين عاما وهو يسأل ربه أن يهب له من الصالحين ثم تجيء البشرى بعد طول ترقب و يغمر السرور قلب أب لطالما اشرأبت نفسه وتاقت إلى ولد صالح يسعى في مصالحه ويرى فيه شبابه ثم لم تمكث الفرحة طويلا إلا ويأتي أمر الله بأن يذبح هذه البشرى قربة إليه إي والله إن هذا لهو البلاء المبين إنه أب في غاية الإيمان والتسليم والاستجابة لأمر ربه وهذا الابن إنما هوشبل من ذاك الأسد يعرف أمر الإيمان والاستجابة للخالق المنان يناجيه والده بلفظ الرحمة والمودة.....ثمت لم يكمث إسماعيل إلا ويجيب إجابة المؤمن إجابة الواثق إجابة البار إجابة الطائع ... ولننظر ـ أيها الناس ـ كم طاعة لله أضعنا، وكم أمر من أوامره عصينا رغم أنها دون الذبح بكثير كثير، وكم شهوة لأنفسنا اتبعنا رغم أن حبل الشهوات قصير قصير وعذابها في الآخرة كبير كبير إن هدا الابن اليافع يعلم أن الأمر أمر جد وماهو بالهزل إنما هو ذبح انه فصل بالرقبة عن الجسد انه فراق للحياة دون مرية هذه هي قمة الطاعة أيها المسلمون فلأب لم يراجع ربه ويقول هذا ابني من أهلي والابن لم يراجع أباه و يقول هل ترضى لنفسك أن تقتلني إن الموقف عباد الله ليس موقف عواطف وإنما هو موقف عبودية حقة :
أريتم قلبا أبـويا يتقبل أمرا يأبـاه *أرأيتم ابــنا يتلقـى أمرا بالذبح ويرضــاه
ويجيب الابن بلا فزع افعل ما تؤمر أبتاه*لن اعصي لإلهي أمرا من يعص الله يوما مولاه
واستل الوالد سكينا واستسلم ابن لرداه*ألــقاه برفـق لـجبين كيلا تتلقى عينـاه
وتهز الكون ضرا عات ودعاء يسمعه الله*تتضرع للرب الأعلى ارض وسـماء وميـاه
ويجيب الحق ورحمته سبقت في فضل عطاياه* صدقت الرؤيا لا تحزن يا إبراهيم فدينـاه

اجعلوا من عيدكم هذا صفحة جديدة بيضاء، عليكم بالوَحدة والائتلاف وإيّاكم والفرقة والاختلاف فإنّ الشّيطان إذا أيس من قوم أوقع بينهم العداوة والبغضاء،والحقد والشّحناء،وليس شيء تقرّ به عين الشّيطان بعد الشّرك بالله مثل الهجر والقطيعة فإلى كلّ قاطع رحم .. استمع ما رواه البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ،حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْ خَلْقِهِ،قَالَتْ الرَّحِمُ هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنْ الْقَطِيعَةِقَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ ؟ قَالَتْ: بَلَى يَا رَبِّ!قَالَ فَهُوَ لَكِ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْفَهَلْ عَسَيْتُمْ . .. واستمع إلى ما رواه مسلم عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ وإلى كلّ متهاجرين ما رواه مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا، إِلَّا رَجُلًا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ، فَيُقَالُ أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا..، وإنّ من محاسن العيد أنّه شعيرة تتجلّى فيها مظاهر العبودية لله،وفي الوقت نفسه تراه مظاهر للحبّ والمؤاخاة في الله،فالجميع أيْدٍ تتصافح وقلوب تتآلف،وأرواح تتفادى،ورؤوس تتعانق .. تلهج ألسنتهم بالكلمة الطيّبة والتّهنئة العطرة،ودّ وصفاء . أخوّة ووفاء لقاءات تغمرها حرارة الشوق والمحبة والنقاء.فلا تُبطلوا هذه المعاني السّامية،بتفاهات نابية،وقلوب قاسية،ارتفعوا إلى تلكم القمم الشّامخة العالية،التي ترفرف عليها راية فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ.ولا ننسى أبدا أخواتنا المسلمات..القابضات على الجمر.. لَكُنَّ علينا حقُّ التّواصي بالحقّ،والتّواصي بالصّبر..أمّا الحقّ الذي أوصيك به فهو أن تُكْثِري من الصّدقة هذا اليوم،ولا تنتظري زوجا إن كنت زوجة،ولا أبا إن كنت بنتا،ولا أخا إن كنت أختا،بل عليك أن تتصدّقي من مالك،فهو أصلح لحالك،فقد كان النبيّ يحضّ النّساء على الصّدقة أيّام العيد،ويقول تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِيا نساء المسلمين، اتقين الله في واجباتكن التي طوقت أعناقكن أحسِنَّ إلى أولادكن بالتربية الإسلامية النافعة،واجتهدن في إعداد الأولاد إعداداً سليماً ناجحاً، فإن المرأة أشد تأثيراً على أولادها من الأب، وأحسِنَّ إلى الأزواج بالعشرة الطيبة،وبحفظ الزوج في عرضه وماله وبيته،ورعاية حقوق أقاربه وضيفه وجيرانه.
الخطبة الثانية

إن يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر وهو عيد الأضحى والنحر،وإن من أعظم ما يؤدى في هذا اليوم، الأضحية الشرعية، التي ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإن للمضحي في كل شعرة حسنة، وبكل صوفة حسنة، وهي سنة أبينا إبراهيم المؤكدة، ويكره تركها لمن قدر عليها،كما أن ذبحها أفضل من التصدق بثمنها، ثم اعلموا أن للأضحية ـ عباد الله أحكام لا شك أنكم سمعتموها أكثر من مرة وحفظتموها،ولكن لا بأس أن نذكر بشيء يسير منها في هذا اليوم المبارك.فنقولالشرط الأول أن تبلغ السن المعتبرة شرعاً فمن البقر ما له سنتان،ومن المعز ما تم له سنة،و من الضأن ما تم له نصف سنة،والشرط الثاني: أن تكون سالمةً من العيوب، التي نهى عنها الشارع، فلا تجزئ العوراء البين عورها،ولا المريضة البين مرضها،ولا العرجاء التي لا تطيق المشي مع الصحاح وكلما كانت أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل. والشرط الثالث: أن تقع الأضحية في الوقت المحدد،وهو الفراغ من صلاة العيد، وينتهي بغروب الشمس من اليوم الثالث بعد العيد، فصارت الأيام أربعة. ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبحها بنفسه،ومن لا يحسنه فليوكل غيره ممن يحسنه،وليرفق الجميع بالبهيمة، وليرح أحدكم ذبيحته،وليحد شفرته،فإن الله كتب الإحسان على كل شيء،حتى في ذبح البهيمة،ثم ليسمي أحدكم عند ذبحها،ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة ويسمي صاحبها
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ رَبَّنَا آتِنَا فِي ..بنا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ..رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النار اللهم إنّك تسمع كلامنا،وترى مكاننا،وتعلم سرّنا وعلانيتنا،ولا يخفى عليك شيء من أمرنا نحن البؤساء الفقراء .المستغيثون المستجيرون الخائفون المشفقون نسألك اللهمّ ربّنا سؤال المساكين، ونبتهل إليك ابتهال المذنبين، اللهم تقبل في هذا اليوم توبتنا،وامح الله حوبتنا،وثبّت اللهمّ حجّتنا،واهدِ قلوبنا،وسدّد ألسنتنا،واسلل سخيمة صدورنا، اللهمّ لا نغادر مقامنا هذا إلاّ قلت قوموا مغفورا لكم، أنت وليّ ذلك والقادر عليه.. اللهمّ كن لإخواننا المستضعفين في كلّ مكان .. اللّهمّ قد نسيهم الإخوان،وهجرتهم البلدان، ليس لهم إلاّ أنت يا واحد يا ديّان .. اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ حُفَاةٌ فَاحْمِلْهُمْ .. اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عُرَاةٌ فَاكْسُهُمْ .. اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ جِيَاعٌ فَأَشْبِعْهُمْ ...اللهمّ اجمع شمل المسلمين .. اللهمّ وحّد صفوفهم، وألّف على الخير قلوبهم ..اللّهمّ اهدِ حكّام المسلمين وخذ بأيديهم إليك، ودُلّهم بك عليك .. اللهمّ ارزُقهم بطانة خير تأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر ..

_________________

سألت نِياق الحيّ عن أكـرم الورى ؟ قالت: نبـيّ بين البرايـا معـظّـما
فقلت لها يا نوق هل تعرفين مقـام محمّـد ؟ قالت بطيبـة مقـاما مسلّـما
فقلت لها يا نوق هل نبع الزّلال من كفّه ؟ قالت: وقد أروى الجيوش من الظّما
فقلت لـها يا نـوق هـذا محمّـد ! قالت: وقـد صـلّى عليه الله وسلّـما

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkhayma.mam9.com
Nadal.wlid.lkhayma
مبدع الخيمة
مبدع الخيمة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 212
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

بطاقة الشخصية
العب و اربح: 1

مُساهمةموضوع: مشكووووور   الجمعة 6 مارس 2009 - 15:58

Suspect بارك الله فيك Suspect



مشكوووووور


:tft^ds:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطبة عيد الاضحى 1429هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» {{{?}}} سلسلة برنامج الحوار الصريح بعد التراويح فى شهر رمضان 1429 هـ {{{?}}}

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خيمة الجزائر :: ˙·٠٠•● إسلاميات ●•٠٠·˙ :: دروس وخطب :: دروس مكتوبة-
انتقل الى: